الخميس، 23 فبراير، 2012




" تخنق الدمعة وتتمتم "
ليتني  لم أكن ..
ليتهم لو يكبرون.. يشعرون..
فقدت الصبر وهم يقتلون في مهد ويستنجدون..
" أشاحت بوجهها "
مللت مراهم يتوسلون .. عواطف أم تعشقها بيوت العنكبوت ..
" نظرات في خواء "
لسان لاهج بالدعاء  وأمنيات بالعودة أو صحوة من حلم .. ولكن بلا آمل .. حتى البصيص  لا روح  له  هناك ..
 " لقاء أخير "
تساؤلات .. من عسا كم أن تكونوا..ومن أكون ؟!
" في صمت "
أبقي ولو قليلا .. لا تتركيهم يسهرون .. يتوسدون براءة ممزوجة بطعم التيتم .. في أولى الخطى .. وكلمة لم ولن تخرج من أفواههم سوا الأحلام تصنعها .. هل تعلمين ؟! يحتاجك حتى السكون ..أحق رحلت عن دنيا بمعنى الدنو ! .. وعلى الآمال دمعة .. ستضل حبيسة بين القبور ..
" في المعاني الصادقة "
تتربعين على عرش القلوب .. بلا حساب أو شكوك ..بذهابك كم أخذتي من معان صادقة .. وبلا هوادة سبقتي الريح بالجنون ..  آه ماذا عسى أن يكون .. لو خسرت  .. تجاهل وصدود ..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق