السبت، 25 فبراير، 2012



الحياة أتفكر في معناها.. إنها سر عظيم.. 
ليست لها وجهة معينة.. تهدينا أفراحا.. ثم تفاجئنا بكومة من الأحزان..
 لترتوي على دموعنا.. وتتغذى على جروحنا.. 
كثيرا ما تنغص علينا أوقات.. لطالما حلمنا بها.. ولحظات.. كم عانينا لنعيشها ..
تمن علينا بسعادة ..تطل علينا ثواني.. وتغيب عنا دهورا..
 نعود من جديد لنكابد من أجل استبقائها لمدة أطول في المرة القادمة.. 
نمور ونمور في خضام دنيا مظلمة.. ويشتد ظلامها بوجود أشباح ..
يظهروا في لحظات جميلة.. لينغصوا علينا معيشتنا ..ليحبطونا.. 
ولا يهدئ لهم بال.. حتى يجعلوا منا بقايا لإنسان..
 ونوع أخر منهم.. كالأطفال تماما ..عندما يتعثرون..فنحاول مساعدتهم..
 لينهضوا و يعثرونا بدورهم.. مدبرين.. ناكرين لمعروفنا..ناسين لجميلنا..
 حقا.. إن الحياة مخيفة جدا.. ظاهرها رائع ..وباطنها مليء بأنواع العقبات والآلام..
لكن رغم ذلك يبقى في قلوبنا كثيرا من التفاؤل لغد جميل ومشرق بإذن الله .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق